فاطمة الزهراء عليها السلام في لحظاتها الأخيرة

الزهراء عليها السلام في لحظاتها الأخيرة
لما حضرتها (ع) الوفاه أمرت أسماء بنت عمیس أن تأتیها بالماء، فتوضأت، وقیل: اغتسلت ودعت الطیب فتطیبت به، ودعت ثیاباً جدد فلبستها، وقالت لأسماء: «إن جبرئیل (ع) أتى النبی (ص) لما حضرته الوفاه بکافور من الجنه فقسمه أثلاثاً، ثلث لنفسه وثلث لعلی وثلث لی، وکان أربعین درهماً، فقالت: یا أسماء ائتینی ببقیه حنوط والدی من موضع کذا، فضعیه عند رأسی، فوضعته(49)، ثم تسجت بثوبها وقالت: «انتظرینی هنیهه، ثم ادعینی، فإن أجبتک.. وإلا فاعلمی أنی قد قدمت على أبی (ص) ».
فانتظرتها هنیهه، ثم نادتها.. فلم تجبها.. فنادت: یا بنت محمد المصطفى، یا بنت أکرم من حملته النساء، یا بنت خیر من وطأ الحصى، یا بنت من کان من ربه قاب قوسین أو أدنى، قال: فلم تجبها.. فکشفت الثوب عن وجهها، فإذا بها قد فارقت الدنیا [ مظلومه شهیده ]، فوقعت علیها تقبلها وهی تقول: فاطمه إذا قدمت على أبیک رسول الله (ص) فأقرئیه عن أسماء بنت عمیس السلام.
فبینا هی کذلک دخل الحسن والحسین (ع) فقالا: «یا أسماء ما یُنیم أمنا فی هذه الساعه؟».
قالت: یا ابنی رسول الله لیست أمکما نائمه قد فارقت الدنیا..
فوقع علیها الحسن یقبلها مره، ویقول: «یا أماه کلمینی قبل أن تفارق روحی بدنی» قالت: وأقبل الحسین یقبل رجلها ویقول: «یا أماه أنا ابنک الحسین کلمینی قبل أن یتصدع قلبی فأموت».
قالت لهما أسماء: یا ابنی رسول الله انطلقا إلى أبیکما علیّ فأخبراه بموت أمکما.
فخرجا حتى إذا کانا قرب المسجد رفعا أصواتهما بالبکاء، فابتدرهما جمیع الصحابه فقالوا: ما یبکیکما یا ابنی رسول الله، لا أبکى الله أعینکما، لعلکما نظرتما إلى موقف جدکما (ص) فبکیتما شوقاً إلیه؟
فقالا: «لا أو لیس قد ماتت أمنا فاطمه (صلوات الله علیها).
قال: فوقع علی (ع) على وجهه یقول: «بمن العزاء یا بنت محمد؟ کنت بک أتعزى ففیم العزاء من بعدک؟»(50).
ولما توفیت (ع) صاحت أهل المدینه صیحه واحده واجتمعت نساء بنی هاشم فی دارها فصرخن صرخه واحده کادت المدینه أن تتزعزع من صراخهنّ وهن یقلن: یا سیدتاه یا بنت رسول الله.
وأقبل الناس إلى علی (ع) وهو جالس والحسن والحسین (ع) بین یدیه یبکیان، فبکى الناس لبکائهما، وخرجت أم کلثوم وعلیها برقعه وتجر ذیلها متجلّله برداء علیها تسحبها وهی تقول: یا أبتاه یا رسول الله الآن حقاً فقدناک فقداً لا لقاء بعده أبداً.
عند ما هدأت العیون
واجتمع الناس فجلسوا وهم یرجون أن تخرج الجنازه فیصلون علیها، وخرج أبو ذر فقال: انصرفوا فإن ابنه رسول الله (ص) قد أخّر إخراجها فی هذه العشیه، فقام الناس وانصرفوا..
فلما أن هدأت العیون ومضى من اللیل، أخرجها علی والحسن والحسین (ع) وعمار والمقداد وعقیل والزبیر وأبوذر وسلمان وبریده ونفر من بنی هاشم وخواصه، صلوا علیها (51) ودفنوها.
وروی: ولما صار بها إلى القبر المبارک خرجت ید تشبه ید رسول الله (ص) فتناولها(52).
نعم دفنت فاطمه الزهراء (ع) فی جوف اللیل وسوىّ علی (ع) أربعین قبراً حتى لا یعرف قبرها، وذلک عملاً بوصیتها (ع) لیکون حجه لمن أراد أن یعرف الحق إلى یوم القیامه(53).
مناجاه مع الرسول (ص)
ولما دفنها أمیر المؤمنین علی (ع) فی تلک اللیله نفض یده من تراب القبر فهاج به الحزن فأرسل دموعه على خدیه وحوّل وجهه إلى قبر رسول الله (ص) فقال: «السلام علیک یا رسول الله، السلام علیک من ابنتک وحبیبتک وقره عینک وزائرتک والبائته فی الثرى ببقیعک، المختار الله لها سرعه اللحاق بک، قلّ یا رسول الله عن صفیتک صبری، وضعف عن سیده النساء تجلدی، إلا أن فی التأسی لی بسنتک والحزن الذی حل بی لفراقک موضع التعزی، ولقد وسدتک فی ملحود قبرک بعد أن فاضت نفسک على صدری وغمّضتک بیدی وتولیت أمرک بنفسی.
نعم، وفی کتاب الله أنعم القبول ] إنا لله وإنا إلیه راجعون[ (54)، قد استرجعت الودیعه وأخذت الرهینه واختلست الزهراء، فما أقبح الخضراء والغبراء یا رسول الله، أما حزنی فسرمد، وأما لیلی فمسهّد، لا یبرح الحزن من قلبی أو یختار الله لی دارک التی فیها أنت مقیم، کمد مقیح، وهم مهیج، سرعان ما فرق الله بیننا والى الله أشکو. وستنبئک ابنتک بتظاهر أمتک علیّ وعلى هضمها حقها فاستخبرها الحال، فکم من غلیل معتلج بصدرها، لم تجد إلى بثه سبیلاً وستقول ویحکم الله وهو خیر الحاکمین.
سلام علیک یا رسول الله، سلام مودع لاسئم ولا قال، فإن انصرف فلا عن ملاله وإن أقم فلا عن سوء ظنی بما وعد الله الصابرین، الصبر أیمن وأجمل ولولا غلبه المستولین علینا لجعلت المقام عند قبرک لزاماً، والتلبّث عنده معکوفاً، ولأعولت إعوال الثکلى على جلیل الرزیه، فبعین الله تدفن بنتک سراً، ویهتضم حقها قهراً، ویمنع إرثها جهراً، ولم یطل العهد ولم یخلق منک الذکر، فإلى الله یا رسول الله المشتکى، وفیک أجمل العزاء، فصلوات الله علیها وعلیک ورحمه الله وبرکاته»(55).
علی (ع) یرثیها
وانشأ أمیر المؤمنین علی (ع) بعد وفاه الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (ع) هذه الأبیات:
أرى علل الدنیا علی کثیره وصاحبها حتى الممات علیل

لکل اجتماع من خلیلین فرقه وکل الذی دون الفراق قلیل
وإن افتقادی فاطماً بعد احمد دلیل على أن لا یدوم خلیل(56)

وانشأ (ع) أیضاً:

نفسی على زفراتها محبوسه یا لیتها خرجت مع الزفرات
لا خیر بعدک فی الحیاه وإنما أبکی مخافه أن تطول حیاتی(57)

درر من کلماتها (ع)
نحن الوسیله
قالت السیده فاطمه الزهراء (ع): «واحمدوا الذی لعظمته ونوره یبتغی من فی السماوات والأرض إلیه الوسیله، ونحن وسیلته فی خلقه، ونحن خاصته ومحل قدسه، ونحن حجته فی غیبه ونحن ورثه أنبیائه»(58).
خالص العباده
وقالت (ع): «من أصعد إلى الله خالص عبادته أهبط الله عزوجل له أفضل مصلحته»(59).
أکرموا النساء
وقالت (ع): «خیارکم ألینکم مناکبه وأکرمهم لنسائهم»(60).
وفی نصره الحق
وعن أبی محمد (ع) قال: «قالت فاطمه (ع) وقد اختصم إلیها امرأتان فتنازعتا فی شیء من أمر الدین، إحداهما معانده والأخرى مؤمنه، ففتحت على المؤمنه حجتها فاستظهرت على المعانده ففرحت فرحاً شدیداً، فقالت فاطمه (ع): إن فرح الملائکه باستظهارک علیها أشد من فرحک، وإن حزن الشیطان ومردته بحزنها عنک أشد من حزنها، وإن الله عزوجل قال للملائکه: أوجبوا لفاطمه بما فتحت على هذه المسکینه الأسیره من الجنان ألف ألف ضعف مما کنت أعددت لها، واجعلوا هذه سنه فی کل من یفتح على أسیر مسکین فیغلب معانداً مثل ألف ألف ما کان معداً له من الجنان»(61).

يناير 31, 2018